قرية “الربصة” بالحديدة.. من معاناة الحصول على المياه إلى الاستقرار

أمين عام منتدى الإغاثة والبناء يلتقي مدير الوحدة التنفيذية بمحافظة مأرب لمناقشة مشروع الأضاحي
مايو 30, 2024
مدير الوحدة التنفيذية بمأرب يزور منتدى الإغاثة والبناء لمناقشة القضايا الإنسانية في المحافظة
يونيو 4, 2024
أمين عام منتدى الإغاثة والبناء يلتقي مدير الوحدة التنفيذية بمحافظة مأرب لمناقشة مشروع الأضاحي
مايو 30, 2024
مدير الوحدة التنفيذية بمأرب يزور منتدى الإغاثة والبناء لمناقشة القضايا الإنسانية في المحافظة
يونيو 4, 2024
ظلّ أهالي منطقة الربصة بمديرية الحوك بمحافظة الحديدة (غرب اليمن) تعاني من شح المياه ونقص الموارد الأساسية، صعوبة الوصول إلى المياه النظيفة والصالحة للاستخدام لعقودٍ من الزمن، يكافحون من أجل البقاء، يكابدون الفقر وصعوبة الحال وتدني الأوضاع المعيشية.
 كانت مشكلة المياه في منطقة الحوك بالحديدة، مشكلةً تؤرق الأهالي وتهدّ من مضاجعهم، حيث يقع أقرب بئر من المنطقة على مسافة ثلاثة كيلومتر من الحي ما يجعل الحصول على المياه عملية شاقة يعاني منها السكان بشكل يومي ومستمر.
 وتعاني محافظة الحديدة بشكل عام من صعوبة الحصول على المياه النظيفة، وهو ما يؤثر بشكل كبير على صحة السكان ومستوى معيشتهم، وتضاعفت هذه التحديات بسبب الأوضاع الاقتصادية، نتيجة الحرب المستمر في البلاد، مما جعل من الصعب على المجتمعات المحلية الحصول على الدعم اللازم لتلبية احتياجاتهم الأساسية.
 ولتوفير مصدر مستدام للمياه النظيفة لضمان حصول السكان على مياه شرب نظيفة وآمنة، وتعزيز الاستقرار المجتمعي، زار فريق منتدى الإغاثة والبناء CRB مناطق واسعة من محافظة الحديدة، ووجد منطقة الحوك الأشد تضررًا وبحاجة ماسة إلى بئر ارتوازي، وبدأ فريق المنتدى الإغاثة والبناء بتنفيذ دراسات ميدانية وتحديد احتياجات السكان في المنطقة.
 وقام المنتدى بتنفيذ مشروع مياه الشرب لسكان منطقة الربصة بمديرية الحوك في محافظة الحديدة، والذي يتكون من بئر ارتوازي مع غطاس يعمل بمنظومة الطاقة الشمسية وخزان أرضي مبني من الخرسان المسلح، وتستفيد منه مائة وثمانية وستون أسرة.
يقول الحاج سعد محمد، أحد سكان القرية، عن تجربته: “كان الحصول على المياه النظيفة يوميًا بمثابة معجزة بالنسبة لنا، قبل المشروع، كنا نقضي ساعات طويلة في البحث عن المياه، مما كان يؤثر على حياتنا اليومية، والآن، أصبح بإمكاننا الحصول على المياه بسهولة، وهذا غيّر حياتنا تمامًا”.
 وأضاف الحاج “سعد” لـ “مركز CRB للإعلام الإنساني”، “كنا نبحث على القطرة الماء، وأولادنا خرجوا من المدراس بحثًا عن الماء” في إشارة إلى المعاناة التي تجشّموها في حياتهم للحصول على المياه، خلال الفترة الماضية، التي وصفها بأنها من أشد الفترات قساوة لهم ولأسرهم في ظل الأوضاع القاسية التي تحيط بالأهالي.
 وبعد تدخل المنتدى وتنفيذ المشروع في منطقة الربصة، أصبح الحصول على الماء بكل سهولة ويسر، وعاد أولاد الأهالي الذين كانوا يقضون وقتهم في البحث عن الماء إلى المدارس لمواصلة التعليم، وبدأ شباب القرية للالتحاق في فرص العمل لتأمين احتياجات أسرهم.